محمد الشريف الطيار الذي لا يمشي

هذا الشاب كان قد حقق كل أحلامه، أصبح ضابطًا، اشترى سيارة، خطب فتاة أحلامه، ثم خرج على طريق سفر مع أصحابه، إلا أنه كأي شاب غرره عدم الحذر، قرر أن يجلس في وضعية خاطئة، بحيث كان ظهره للباب ووجه للسائق، مربعًا قدميه، ثم فجأة تصدمهم سيارة من جانبه هو، فتتهشم فيه 11 عظمة، منها نخاعه الشوكي، ويصاب بشلل رباعي، يعجله قعيد كرسي متحرك لبقية حياته، تعرفوا معنا كيف رفع هذا الشاب وجهه في وجه الحياة مرة أخرى، حتى حصل على جائزة المملكة في الإصرار، وأصبح منازة تضيء طريق كل قعيد وذوي إعاقة حركية، يعلمهم مهارات استعمال الكرسي المتحرك، ويثقفهم عن صحتهم، ويدافع عن حقوقهم، ويرفع معنوياتهم.

سمات